دعوة للاستكتاب في العدد السابع من
" مجلة العرفان للدراسات الصوفية"

بعنوان:

الفكر العربي المعاصر والتصوف الإسلامي

 

الديباجة :

يشغل التصوّف في التّراث الإسلامي حيّزا مهمّا من خلال إنتاجه الكبير والمتنوّع. فكان له أثر كبير في صياغة الثقافة والحضارة الإسلامية بمناهجه السلوكية وطرق تفكيره. ولمّا كان الفكر العربي المعاصر جلّ اهتمامه التراث العربي الإسلامي بكل قطاعاته، كان التراث الصوفي من الميادين التي اشتغل عليها دراسة ونقدا وتحليلا وتأويلا.

وقد كان الفكر العربي المعاصر بأعلامه مهووسا بهاجس النهضة، والسؤال عن كيفية تحقيقها في المجال العربي، فأخذ في البحث عن أسباب التخلّف والانحطاط الذي عرفه العرب في العصور الأخيرة. فحمّل بعض المفكرين التصوّف بعض مسؤوليات هذا التخلّف. كما أنّ بعض المفكرين العرب لم يروا في التصوّف ذلك الجانب السلبي بل اعتبروا أنّ له مكانة مهمّة في إثراء الثقافة العربية والاسلامية والمنتوج الحضاري للعرب والمسلمين.

كما يجب التنبيه على أنّ الحركة الفكرية العربية في دراستها للتّراث الإسلامي عموما، والتصوّف على وجه الخصوص اعتمدت على المناهج والعلوم الإنسانية والاجتماعية التي أفرزتها الحضارة الغربية المعاصرة. هذا فضلا عن تأثّرها بالايديولوجيات السياسية والفكرية التي سادت القرن الماضي. كل هذه المعطيات تؤدّي بنا إلى التّساؤل عن مدى أثر هذه المناهج والعلوم والايدولوجيات في قراءة وفهم التصوّف. هذا فضلا عن قيمة النّتائج المتوصل إليها من خلال تحليل ونقد تراث التصوّف.

كما يدعونا إلى السؤال عن مدى أثر الاستشراق في قراءات الفكر العربي المعاصر للتصوّف؟ هذا الاستشراق الذي عرف حركة كبيرة وقوية خلال القرنين التاسع عشر والعشرين.

ومن جهة أخرى فإنّ هاجس الحداثة والتحديث الذي اشتغل عليه المفكّر العربي وذلك من أجل مواكبة التطوّر الذي عرفته أوربا. هذه الحداثة التي كرّست الجانب المادي للإنسان والحياة منذ أن أحدثت قطيعتها مع الدين ومع الكنيسة، التي حمّلتها مسؤولية التخلّف الذي عاشته أوربا في القرون الوسطى.

هذا ما يجعل التصوّف سندا قويا للدين في بعده الميتافيزيقي الغيبي والروحاني. وبناءࣧ على هذا المعطى، كيف تعامل المفكّر العربي المعاصر مع التصوّف وعلاقته بالحداثة؟

المحاور الأساسية للتظاهرة العلمية :

- الفكر العربي المعاصر والقراءة الايديولوجية للتصوّف.

- أثر المناهج الغربية في توجيه قراءة تراث التصوف.

- القراءة النقدية لتراث التصوّف.

- الرؤية الإيجابية للتصوّف وأفاقه وابعادها الفكرية والإنسانية

- التصوّف والحداثة بين دواعي القطيعة وإمكانية التوظيف.

ترسل البحوث والمقالات إلى البريد الالكتروني للمجلة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

.آخر أجل لإرسال البحوث:  30-04- 2021

 

Back to top